معتقلون في سجن "العقرب" دون محاكمة بسبب تهديدات مزعومة لسيد القمني ونزع صورة عارية من الطريق العام وحيازة كتب للرافعي وسيد قطب
شكا معتقلون بسجن العقرب من "انتهاكات" يتعرضون لها، واعتقال العديد منهم دون توجيه تهم إليهم أو إحالتهم إلى المحاكمة، ومن بينهم اثنان اعتقلا، بزعم أنهما "على صلة" بشخص اُتهم بتوجيه رسالة تهديد لسيد القمني، ويدعيان أحمد أبو طالب وعمرو أبو زيد.
ومن بين المعتقلين في السجن شديد الحراسة معتقل يدعى حازم عصام تم اعتقاله منذ خمس سنوات دون تهمة أو محاكمة، ووجهت له السلطات اتهاما بأنه نزع صورة عارية من الطريق العام.
ومن بين المعتقلين، 16 شابا محتجزون منذ عامين بتهمة تصنيع طائرات "إف 16". كما يوجد شاب يدعى نور الدين سليم متخرج من كلية الآداب قسم اللغة العربية، وهو معتقل منذ ست سنوات دون تهمة أو محاكمة.
وكانت التهمة التي تسببت في تغييب هذا الشاب خلف أسوار "العقرب" هي اقتناء مؤلفات أدبية للأديبين والمفكرين الكبيرين الرافعي وسيد قطب، حيث كان قد اقتنى مؤلفات لهما من أجل دراسة الأدب.